بيسيل تشارك في المؤتمر الثالث عشر لشبكات الاتصالات الخلوية في منطقة الشرق الأوسط

عمان، الأردن (كانون الاول 2008) أعلنت شركة "بيسيل"، المتخصصة في توفير حلول القيمة المضافة لشبكات الاتصالات الخلوية في الأردن والمنطقة مؤخرا أنها ستشارك في المؤتمر الثالث عشر لشبكات الاتصالات الخلوية في منطقة الشرق الأوسط، الذي سيعقد في دبي خلال الفترة 15 - 16 كانون الأول 2008.

نتيجة للتغيرات الديناميكية والمتسارعة التي شهدتها صناعة الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط، والأسواق العالمية، يركز المؤتمر والمعرض الذي يقام على هامشه هذا العام على الفرص والتحديات التي نتجت عن التوجه إلى استخدام تقنيات جديدة مثل الجيل الثالث والتقنيات ذات النطاق العريض وغيرها.

من جهته، قال المدير التنفيذي لشركة بيسيل السيد بشار حنتولي، "إنها لفرصة ثمينة بالنسبة لصناعة الاتصالات أن يتم عقد مثل هذا المؤتمر، ذلك أن الفرص الفريدة التي سيوفرها هذا المؤتمر، ستمكننا من مناقشة الحلول الفعالة لمواجهة التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات على المستوى الإقليمي والعالمي. إن مشاركتنا في مثل هذا الحدث الهام فرصة مهمة بالنسبة لنا، لاسيما وأننا نلتزم، على الدوام، بتطوير حزمة خدماتنا، ونتطلع باستمرار إلى تقديم الجديد من خدمات محتوى الأجهزة الخلوية، والحلول التفاعلية".

وكجزء من مشاركتها في هذا المؤتمر، ستعرض شركة بيسيل منتجاتها وخدماتها، وستعلن عن توفيرها خدماتها على نطاق أوسع، وذلك بتعاونها مع مشغلي خدمة الاتصال الخلوي، بالإضافة إلى توسعها الاقليمي المستمر. وقد جاء هذا الإعلان عقب توقيعها اتفاقية مؤخرا مع شركتي الاتصالات الخلوية في الإمارات، ليتم إضافتهما إلى الـ 24 مشغل خلوي، الذين ترتبط معهم بيسيل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أضاف السيد حنتولي، "خلال الأشهر المقبلة، سيكون محتوى بيسيل متوفرا لمشتركي الاتصالات الخلوية في الإمارات العربية المتحدة. وهذا المحتوى الذي نقدمه، يأتي نتيجة الشراكات التي شكلناها مع أكثر من مئة مزود على المستوى الإقليمي والعالمي".

يتناول المؤتمر الذي يستمر مدة يومين متتاليين مواضيع ومساقات تقنية مختلفة، إلى جانب معرض لشبكات الاتصال، لعرض منتجات وخدمات أكثر من 150 شركة عالمية مشاركة. وهذا العام، ستتاح الفرصة للمشاركين الذين يصل عددهم إلى حوالي 2.500 مشارك، على المستوى التنفيذي، من أكثر من 80 دولة حول العالم، لتبادل الأفكار والمعلومات، والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة، بالإضافة إلى استيعاب قدرة صناعة الاتصالات على التغلب على التحديات التي تواجهها في العالم.